الدولة السائبة تعلّم الناس تهريب الأموال إلى الخارج !!!

الجمعة ٢٥ حزيران ٢٠٢١ –

تحرير مريم قبيسي –

مرّة جديدة “القنبلة” تأتي من سويسرا لتؤكد أن ما يحدث في لبنان من تحويلات الى الخارج لا يزال مستمراً… حيث كشف الاعلام السويسري ما كان مستوراً وتحدّث عن تحويل 2.7 مليار دولار في العام 2020 الى سويسرا ومعه ارتفعت قيمة ودائع اللبنانيين هناك الى حوالي لـ7 مليار دولار… ولو لم تحصل هذه التحويلات لربما كانت أزمة لبنان أقلّ حدّة.

ما أصبح واضحًا أن المخطط الذي رُسم للبنان منذ ما بعد إحتجاجات 17 تشرين الأول 2019 لا زال مستمراً ولو بأشكال مختلفة، والأكيد أيضاً أن هيئة التحقيق الخاصة في مصرف لبنان والقضاء في “غيبوبة” تامة هذا إذا أردنا إفتراض حسن النيّة.

في أيلول من العام 2020 نشرت صحيفة “Bazonline الالمانية أن “هناك ما يقارب 3.6 مليار دولار “للبنانيين” في الحسابات السويسرية وتم تحويل ما يقارب 500 مليون دولار بين الربعين الثالث والرابع من العام 2019 و900 مليون دولار إضافية بين الربع الرابع من العام 2019 وأيار 2020″. يومها توجهت “النشرة” الى المحامي العام التمييزي القاضي صبوح سليمان الذي أكد في مقال بعنوان “900 مليون دولار هُربت الى سويسرا ما بين تشرين الماضي وأيار ولا يوجد من يُحقّق!أننا “ارسلنا عدّة كتب الى هيئة التحقيق الخاصة طلبنا فيها أن تفيدنا عن الاموال التي حوّلت الى سويسرا، وفي 24 شباط 2020 ردّت هيئة التحقيق على كتابنا الذي ارسلناه في 30/12/2019 أجابتنا فيه أن مجموع التحاويل التي طارت الى الخارج في الفترة ما بين 17/10/2019 ولغاية 31/12/2019 هي 565 مليون دولار منهم ما يعود الى أشخاص في لبنان معرضين سياسياً أو PEP”.

يعود القاضي صبوح سليمان ليشير الى أننا طلبنا مساعدة قضائية من سويسرا وأسماء الاشخاص الذين حوّلوا الى الخارج واصحاب الحسابات، فكان جوابها “حققوا أنتم أولاً ومن ثمّ عودوا الينا”، وفي لبنان ليس لدينا تحقيق مفتوح بجريمة أصلية ولا نحقق بفساد ولم تردنا أسماء من هيئة التحقيق الخاصة بمصرف لبنان فكيف نحقق كقضاء؟”.

اليوم الوقاحة أصبحت أكبر بكثير فعندما تسأل عن الإستمرار بإجراء التحاويل يأتيك الجواب ومن مصادر مطلعة أنّ “السبب يعود الى عدم إقرار قانون الكابيتول كونترول وبالتالي لا وجود لقانون يمنع إجراء هكذا تحاويل”… إذا تحت حجّة عدم اقرار القانون إستمرت عملية إخراج الأموال!.

في المراسلة، دلّت السلطات السويسرية على مبالغ تابعة لرياض سلامة في أربعة مصارف لبنانية وقيمة المبلغ تصل الى207 مليون دولار. وهنا أكدت مصادر مطلعة أن “لا أحد من القضاء اللبناني أو من الدولة اللبنانية يعرف مصير هذه الاموال، هل لا تزال في هذه المصارف أم عادت وحوّلت الى الخارج أم استعملت لشراء عقارات أو غيرها”.

بقلم باسكال ابي نادر (النشرة)

الجمعة ٢٥ حزيران ٢٠٢١ – تحرير مريم قبيسي – مرّة جديدة “القنبلة” تأتي من سويسرا لتؤكد أن ما يحدث في لبنان من تحويلات الى الخارج لا يزال مستمراً… حيث كشف الاعلام السويسري ما كان مستوراً وتحدّث عن تحويل 2.7 مليار دولار في العام 2020 الى سويسرا ومعه ارتفعت قيمة ودائع اللبنانيين هناك الى حوالي لـ7…

Leave a Reply

Your email address will not be published.