هذا ما كشفه موقع غلوبس العبري!!

لن يتفاجأ أحد على الإطلاق بخطط تمويل “طرق تلتف على قناة السويس” والتي سيكون لها الآن المزيد من الأبواب المفتوحة والآذان الصاغية بين الهيئات الدولية.‏

المشروع الأول، هو خط لنقل النفط والمشتقات النفطية المخطط من الإمارات العربية المتحدة إلى ميناء إيلات ومن هناك يضخ إلى عسقلان عبر خط أنابيب النفط إيلات عسقلان (EPA)، هذا خط لديه القدرة على تحويل جزء كبير من حركة ناقلات النفط، والتي تنتقل حاليًا إلى أوروبا عبر قناة السويس.

‏التطلع في المستقبل هو مد خط أنابيب بري يمكنه أيضًا ضخ النفط والمشتقات من المملكة العربية السعودية إلى “إسرائيل”. وللتذكير فان EPA، هي شركة إسرائيلية أعيد تأسيسها في الفترة الأخيرة وهي كاختصار لخط الأنابيب بين أوروبا وآسيا.

‏المشروع الثاني، هو خط السكة الحديد “من خليج حيفا إلى الخليج الفارسي”. وفقًا للخطة، سيبدأ الخط من ميناء حيفا، ويمر عبر جسر الشيخ حسين بالقرب من بيت شان، ومن هناك على طول الأردن حتى الربط مع شبكة السكك الحديدية السعودية والإمارات العربية المتحدة (والعكس صحيح).

‏المشروع الثالث، هو خط السكك الحديدية “الأسطوري” بين أشدود وميناء إيلات، والذي من المفترض أن يخدم كلاً من البضائع والركاب. ظهر هذا المشروع لأول مرة في بداية العقد الماضي وما زال يتم الترويج له في لجان التخطيط.

لن يتفاجأ أحد على الإطلاق بخطط تمويل “طرق تلتف على قناة السويس” والتي سيكون لها الآن المزيد من الأبواب المفتوحة والآذان الصاغية بين الهيئات الدولية.‏ المشروع الأول، هو خط لنقل النفط والمشتقات النفطية المخطط من الإمارات العربية المتحدة إلى ميناء إيلات ومن هناك يضخ إلى عسقلان عبر خط أنابيب النفط إيلات عسقلان (EPA)، هذا خط…

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published.